On Creative Togetherness

Rana Ashraf




Dear you,

Where are you?!

I was excited to learn you’re coming back. I can’t wait to see you and hear all about your travels as we eat cake. I’ve just baked one, surrounded by the sound of chirping birds, barking dogs, and the smell of cinnamon. Do you like cinnamon?

I hope you arrive soon. I’m overflowing with excitement!

I’m sitting in my room-studio, listening to the music you sent me. I’m jotting down what comes to mind and I’m trying to illustrate—as always. But I’m having a bit of a struggle with how repetitive I feel my work has become. That’s why I’m super excited about our collaboration. I really want to weave energetically and creatively with others. I want to get out of my mind.

I journal every day to keep track of my processes as they keep changing. I can then notice when I flow and when I need space or silence to digest... I also write down the connections I make inside my head as I approach a subject to work on. Otherwise I’d drown in recursive abstractions of emotions, ideas and thoughts - which I need to share with collaborators, somehow?

I like to think of collaborations as merely being creative togetherness. That’s why I pay attention to the types of relationships that collaborators share, to webs of connections and associations we have with each other’s worlds, with each other’s languages and overall state at the time. Co-creating seems to be a byproduct of coming together in a space of intersecting availability, energy, aspirations—and possibly crisis. Balancing understanding and tolerance with accountability as we co-create can be tricky. I look at the conversations we have. I mean, we are made of layers, weathered by time, as well as our inner and surrounding happenings. We can shift states faster than our own comprehension, let alone that of others. I wonder, in what ways are relationships between collaborators similar to other types of relationships in our lives?

How can we reshape the spaces we hold for and with each other to express ourselves and work? How do we manage this togetherness with playfulness and intentionality around our expectations, needs, and collective organization?

I also think of reliability, the level of interdependence needed and how much trust this requires. So I often look in a collaborator for a balance between strangeness and familiarity—a shared, reliable ground from which we can move and groove. I search for familiar portals in the other to access that which is unknown and unfamiliar to me. That which is surprising and intriguing. I am particularly intrigued by collaborations with people close to me, personally. How this might transform the relationship we had prior to the collaboration. How does our shared history come into play? Will it challenge us or be an asset? Have you ever collaborated with someone close to you? How did that go?

I have learnt to pay attention to how we tailor communication due to pressing need. This I find necessary in stale and strained periods, when the work overloads or bores us, or where there is conflict. I believe that we can start off somewhere intentional, somewhere well-connected, and improvise as we go. With as much honesty and transparency we can muster at the time. But of course, it isn’t that simple.

There was this workshop I attended with a group of artists. We were given a prompt to discuss, and then to produce an artwork that reflected our discussions. I had to collaborate with people I had only just met: artists who, I felt, happened to be quite an elitist group. Proud and overly sure of themselves, they seemed to just have too much entitlement. This made the atmosphere quite tense, and I engaged in a performative mode that I don’t like—knowing that I have to customize a language to communicate with some people. Thinking back, I wonder if I was exaggerating... But I did feel uncomfortable.

Our relationship with language is always shifting, and with it our ability to communicate. Figuring out a new language, customized for a collaborator, always feels like fishing for words to express thoughts that suddenly sound different once I attempt to share them. Like they’re colored by the presence of the other—or what she might project. I think in nonlinear ways, and lose too much of what I’m trying to say when I try to speak linearly. It’s particularly hard when trying to communicate with people whom I assume will not understand me.

I later shared this experience with a friend, and realized that I cannot work with people with whom I cannot connect and communicate well. But then I thought, what do I mean by connection here? Is it just having a common anchoring ground that binds us? A point in space and time where we happen to approach a specific subject or cause in a complementary way? And how much of that can be enough to build a process on? How do we sustain good-enough communication as we go so that our experience doesn’t morph into something else? Something rigid, forced, or simply not enjoyable.

I’ve noticed a tendency in creative circles to dissolve the parameters of otherness: privileges, political stances, lifestyles, or spiritual beliefs. It becomes trickier to identify them and see how they feed into our interactions. The requirements for good communication are thus hindered by prejudices and dynamics that aren’t easy to decipher. What’s needed is a moment-to-moment kind of investigation.

During conflicts, each of us claim that our views of our roles, work, and time together are obvious facts. We hold each other accountable accordingly. Learning to factor in our larger realities, like each other’s sleeping and work patterns, creates new pathways for connection and understanding. Since creative work, no matter how well-structured, has elements of unexpected fluidity.

I want to think in realms that exist outside the rigid labor systems that surround us. I expect more space to do work differently, to do everything differently. It is a personal and collective slog to reinvent new systems and ecologies of togetherness. But depending on the ways that we navigate this work, even our failings can become helpful references. There is collaboration even in knowing when and how to break apart.

I look curiously at such failings when they happen. But I have even more curiosity about trying again and again to come together, differently. And now I look forward to working with you, to listening to whatever you find difficult to communicate. To experimenting with collaborations that would allow us to hold each other in a space where strange, mysteriously familiar, and hopefully joyful things emerge.

So how do you think we should start?




عن المعيّة المبدعة

رنا أشرف


عزيزي، أين أنت؟

تحمست كثيرًا عندما علمت بنبأ عودتك. لا أطيق الانتظار حتى أراك وأسمع أخبار رحلاتك بينما نتناول قطع الكعكة الإسفنجية. لقد قمت للتو بصنع واحدة بينما تحيطني زقزقات العصافير ونباح الكلاب ورائحة القرفة. هل تحب القرفة؟

أرجو أن تصل قريبًا، فالشوق يملؤني

إنني جالسة في غرفتي ومرسمي، أستمع إلى الموسيقى التي أرسلتها إليَّ. أدون ما يمر بخاطري وأحاول الرسم كعادتي، لكنني أجاهد قليلاً مع شعوري بالتكرارية التي تحول إليها عملي، لذا بت متحمسة لتعاوننا، فأنا أصبو إلى أن أنسج بنشاط و بإبداع مع اﻵخرين، وأريد أن أتحرر من قيود عقلي

أدون يومياتي كي أتتبع مساراتي كلما تغيرت، عندئذ سأستطيع ملاحظة متى يصير لدي دافعًا للاستمرار، ومتى أريد مساحة أو صمتًا للاستيعاب.. أكتب أيضًا عن الأفكار التي تدور في عقلي بينما أقبل على موضوع سأعمل عليه، وإلا سأغرق في تجريدات مكررة من المشاعر واﻷفكار والخواطر، أمن المفترض أن أشاركها مع شركائي بطريقة ما؟

أحب أن أفكر في التعاون باعتباره معيّة مبدعة، لذا أولي اهتمامًا بأنواع العلاقات التي يعيشها المتعاونون، وبشبكات الاتصال والروابط بين عالم كل منهم واﻵخر، وبلغات كل منهم واﻵخر، وحالتهم العامة في الوقت نفسه. يبدو اﻹبداع المشترك نتيجة ثانوية لالتقائنا في مساحة من الطموحات والطاقات، (وربما أيضًا من اﻷزمات المتقاطعة؟) يمكن للتوازن في اﻹبداع المشترك بين الاستيعاب والتسامح من جهة ومبدأ المساءلة من جهة أخرى أن يكون صعبًا. إنني أنظر إلى الحوارات التي نجريها، أعني، أننا خلقنا من طبقات متراكمة، عركها الدهر وكذلك أحداثنا المحيطة والداخلية. نستطيع تبديل أحوالنا أسرع من إدراكنا، ناهيك عن إدراك اﻵخرين. وإنني لأعجب، بأي الطرق تشبه العلاقات بين المتعاونين أنواع علاقاتنا اﻷخرى في حياتنا؟

كيف نعيد تشكيل المساحات التي نحتفظ بها مع بعضنا البعض كي نعبر عن أنفسنا وأعمالنا؟ كيف نيسّر هذه المعيّة بمزيج من المرح والعزم حول توقعاتنا وحاجاتنا وتنظيمنا الجماعي؟

أفكر أيضًا في الموثوقية، في قدر الاعتماد المتبادل اللازم وكم الثقة المطلوبة. لذا أفتش عادةً في الشريك المتعاون عن التوازن بين الغرابة واﻷلفة، وأرض مشتركة موثوقة يمكننا أن نتحرك فوقها ونتراقص. أبحث عن نوافذ مألوفة في اﻵخرين كي أنفذ إلى المجهول والغريب والمفاجئ والمثير. يثيرني خصوصًا التعاون مع اﻷشخاص القريبين مني على مستوى شخصي. كيف يمكن لهذا التعاون أن يحوّل العلاقة التي حظينا بها من قبل؟ كيف يلعب تاريخنا المشترك دوره؟ وهل سيتحدانا أم سيكون إضافة لنا؟ هل تعاونت من قبل مع شخص قريب لك؟ وكيف انتهى ذلك اﻷمر؟

لقد تعلمت أن أولي انتباهي إلى الطريقة التي نكيّف بها اتصالنا طبقًا لحاجتنا الضاغطة، وهو أمرٌ أجده ضروريًا في فترات الضعف واﻹجهاد، عندما تتراكم علينا اﻷعمال أو نملها، أو عندما تقع الخلافات. أعتقد أنه يمكننا أن نبدأ من قصدية أو من صلة جيدة ما ثم نرتجل كلما مضينا، بكل أمانة وشفافية يمكن أن نستحضرها حينها. لكن هذا ليس بسيطًا بكل تأكيد

حضرت ورشة فنية مع مجموعة من المبدعين وقد قُدم لنا فيها عنصرًا محفزًا للنقاش وﻹنتاج عمل فني يعكس نقاشاتنا. كان عليّ أن أتعاون مع آخرين التقيتهم لتوي: فنانين صادف أن يكونوا مجموعة نخبوية. فخورون وواثقون بأنفسهم للغاية، ولديهم شعورًا مبالغًا بالاستحقاق. لقد أثار هذا السلوك توترًا في الأجواء، مما جعلني أنخرط بمزاج أدائي لا أحبه، بسبب علمي أن عليّ أن أعدّل لغة التواصل مع بعض الناس، وعندما أتذكر ذلك، أفكر إذا كنت أبالغ في موقفي، ولكنني بالفعل لم أشعر بالراحة معهم

إن علاقتنا مع اللغة تتبدل دومًا، ومعها قدرتنا على التواصل. لذا فإن اكتشاف لغة جديدة مصممة خصيصًا من أجل شريك متعاون يشعرني دائمًا أنني أفتش على كلمات كي أعبر عن أفكار ستبدو مختلفة فجأة وقتما أحاول مشاركتها، كما لو أنها ملونة بوجود اﻵخرين -أو ما يمكن أن يعكسوه

عليها. إنني أفكر بطرق لا خطية، وأفقد كثيرًا مما أحاول قوله عندما أحاول التحدث بخط معين، ويَصعُب ذلك خصوصًا عندما أحاول التواصل مع أناس أفترض أنهم لن يفهمونني

لقد شاركت لاحقًا هذه التجربة مع صديق لي، وأدركت أنني لا يمكنني العمل مع أناس لا أستطيع التواصل معهم جيدًا، لكنني فكرت، ما الذي أعنيه بالتواصل هنا؟ هل هذا يعني الحصول على أرضية راسخة مشتركة تجمعنا بطريقة ما؟ نقطة في الزمان والمكان حيث يصادف أن نقبل على موضوع معين أو قضية بطريقة متكاملة؟ وما القدر المطلوب لبناء عملية العمل معًا مثل تلك؟ كيف يمكن أن نستديم تواصلاً جيدًا بما يكفي أثناء سيرنا حتى لا تتحول تجربتنا إلى شيء آخر، جامد أو مقحم أو ببساطة ممل؟

إنني ألاحظ أيضًا وجود اتجاه في الدوائر المبدعة ﻹذابة معايير الآخر: الامتيازات أو المواقف السياسية أو أنماط الحياة أو العقائد الروحية، والتي يصعب تمييزها ورؤية الطريقة التي تغذي بها تفاعلاتنا، وبالتالي فإن متطلبات التواصل الجيد تعرقلها الانحيازات والديناميات -التي لا يسهل فك شفرتها- والتي نسعى لتجاوزها من خلال البحث المستمر

يدعي كل منّا أثناء النزاعات أن رأيه عن دوره وعمله ووقته حقائق واضحة، وطبقًا لذلك يحمّل كل منّا اﻵخر مسؤولية يُسأل عنها. يخلق تعلم تقدير واقعنا اﻷوسع، مثل نظام نومنا وعملنا، طرقًا جديدة للتواصل والفهم، ﻷن العمل اﻹبداعي، مهما كان جيد البنية، يحتوي على عناصر من السيولة غير المتوقعة

أود التفكير في عوالم يفترض بها أن توجد خارج نظم العمل الصارمة التي تحيط بنا. أتوقع مساحة أكثر ﻷداء العمل بصورة مختلفة، ﻷؤدي كل شيء بصورة مختلفة. يتطلب ذلك جهدًا جماعيًا وشخصيًا كي نخترع بيئات وأنظمة جديدة من المعيّة، لكن في الطرق التي نستكشف بها هذا العمل يمكن حتى لإخفاقاتنا أن تصبح موارد مفيدة. هناك تعاون حتى في معرفة متى وكيف ننفصل

أنظر بفضول إلى مثل تلك الاخفاقات عندما تقع، لكنني لدي فضول أكبر عندما أحاول مرة بعد أخرى أن نجتمع من جديد بطريقة مختلفة. واﻵن أتطلع إلى العمل معك وأن أستمع إلى أي شىء تجد صعوبة في التواصل معه، وأن نجرب تعاونًا يسمح لنا باستيعاب كل منا اﻵخر في مساحة تبزغ فيها أشياء غريبة، وأخرى مألوفة بشكل غامض، وكذلك أشياء نأمل أن تصبح مسلية

إذن، برأيك كيف علينا أن نبدأ؟